ســــر الــرقــــم 13
إن معظم الناس يخافون أو يحذرون الرقم " 13 "

مع العلم أنهم لو عرفوا حقيقة هذا الرقم ، فسوف يُذهلون .

إذ أنه ليس بالرقم الغير محظوظ .
في القرآن
مجموع آيات أول وآخر سورة بالقرآن الكريم
أول سورة هي الفاتحة عدد آياتها 7 آيات . وآخر سورة هي سورة الناس عدد آياتها 6 آيات ، وعليه يكون " 7 + 6 = 13 .

أول وآخر القرآن نزولا
أول ما نزل من القرآن الكريم هو : " إقرأ باسم ربك الذي خلق . خلق الإنسان من علق . إقرأ وربك الأكرم . الذي علم بالقلم . علم الإنسان ما لم يعلم . " عدد حروفها بالرسم العثماني = 76 حرفا .

وآخر ما نزل هو : " واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون " البقرة – الآية 281 . عدد حروفها = 54 حرفا .
وعليه يكون 76 + 54 = 130 وهو من مضاعفات الرقم 13 .
أول وآخر السور الفواتح ترتيبا " وهي 29 سورة "
أولها سورة البقرة عدد آياتها 286 آية وهو " 22 في 13 " .
وآخرها سورة القلم عدد آياتها 52 آية وهو " 4 في 13 " .

أول وآخر آية مكونة من 19 كلمة
أول آية من 19 كلمة بالقرآن هي من سورة البقرة وهي : " وإذا قيل لهم ءامنوا كما ءامن الناس قالوا أنؤمن كما ءامن السفهاء ألا إنهم هم السفهاء ولكن لا يعلمون " الآيـة رقم 13 .

وآخر آية من 19 كلمة بالقرآن هي من سورة الممتحنة وهي : " يأيها الذين ءامنوا لا تتولوا قوما غضب الله عليهم قد يئسوا من الآخرة كما يئس الكفار من أصحاب القبور " الآيـة رقم 13 .

ملاحـظـة : إذا قمنا بإحصاء لعدد كلمات هذه الآية ، بغير رسمها القرآني حيث تبدأ " يا أيها " بإثبات حرف الألف حسب قواعد الرسم الإملائي ، لأصبح عدد كلمات الآية 20 كلمة . هل هو توفيقي أم اصطلاحي ؟؟؟؟؟؟؟ .

أول وآخر آية في ترتيب القرآن الكريم
الأولى هي البسملة ، وعدد حروفها 19 حرفا .
والأخيرة هي " من الجنة والناس " سورة الناس . عدد حروفها 13 حرفا .
مجموع آيات السور التسع والعشرين والتي أفتتحت بالحروف الهجائية = 2743 آية ، وهو من مضاعفات الرقم 13 " 211 في 13 " .
مجموع حروف فواتح هذه السور التسع والعشرين المفتتحة بالحروف الهجائية " الحروف النورانية " أو الحروف المقطعة " = 78 حرفا أي " 6 في 13 " .
السور القرآنية المفتتحة بثلاثة أحرف هجائية فقط وهي 13 سورة بالتحديد : / البقرة / آل عمران / يونس / هود / يوسف / إبراهيم / الحجر / الشعراء / القصص / العنكبوت / الروم / لقمان / السجدة
من بين هذه السور التسع والعشرين توجد 12 سورة ، مجموع

آيات كل سورة عدد زوجي وهي : / البقرة / آل عمران / الأعراف / إبراهيم / مريم / القصص / الروم / لقمان / السجدة / ص / فصلت / القلم / . ومجموع آيات هذه السور = 1248 آية ، وهو " 96 في 13 " .
السور الفردية الآيات من مجموع السور التسع والعشرين هي السور الباقية وعددها 17 سورة ، ومجموع آياتها هو 1495 آية ، وهو " 115 في 13 " .
الأرقام الدالة على ترتيب السور الفواتح
المتدبر في ترتيب السور الفواتح يقف على واحدة من عجائب القرآن وأسرار ترتيبه :

إن من بين السور الفواتح التسع والعشرين 28 سورة قد تم ترتيبها بين سور النصف الأول من القرآن ، وان سورة واحدة فقط قد رتبت بين سور النصف الثاني من القرآن . فلو أن ترتيب السور اجتهادي لألحقت هذه السورة بأخواتها ولما كان هناك حاجة إلى هذا الفصل .
السؤال هنا : ما المواضع التي رتبت فيه السور الثماني والعشرون . ؟
إن مجموع الأرقام الدالة على مواضع ترتيبها هو : 754 . مرة أخرى يظهر الرقم 13 ، فالعدد 754 هو من مضاعفات الرقم 13 " 58 في 13 " .


التوافق العجيب
من الجدير بالملاحظة هنا : أن السور ال 29 القصيرة " عدد الآيات في كل منها يقل عن 17 آية " قد جاءت هي الأخرى كالآتي

سور زوجية الآيات عددها 12 سورة وهي : / الصف / الطلاق / التحريم / الشرح / التين / البينة / الزلزلة / التكاثر / قريش / الكافرون / الإخلاص / الناس / .

سور فردية الآيات عددها 17 سورة وهي : / الفاتحة / الممتحنة / الجمعة / المنافقون / الشمس / الضحى / القدر / العاديات / القارعة / العصر / الهمزة / الفيل / الماعون / الكوثر / النصر / المسد / الفلق / .
أيضا سور القرآن التي يقل عدد آيات كل منها عن 17 آية منها سورة واحدة في النصف الأول من القرآن ، وهي سورة الفاتحة ، وال 28 الباقية تقع في النصف الثاني من القرآن ، وهذا توافق عجيب مع سور فواتح القرآن ال 29 كما ورد اعلاه .
ما سر الرقم 13 ؟
السر في الرقم 13 يرتبط بالعدد 114 " الأساس " وهو عدد سور القرآن الكريم .
فالعدد 114 هو حاصل ضرب 19 في 6 .
حاصل طرح العددين : 19 ناقص 6 يساوي 13 . ونلمس هنا الارتباط الوثيق بين الرقمين 19 و 13 وما دوناه أيضا في أول الموضوع .

ما ورد أعلاه أمثلة فقط أوردناها لكم لكشف عظمة القرآن ، كما يمكنكم التأكد من صحة الأعداد الواردة بالآلات الحاسبة أو بالحواسيب أو غيره ، وذلك لتطمئن نفوسكم .
الرقم 13 في غير القرآن الكريم
إن السبب الرئيسي لهذا الخوف يعود إلى العصور القديمة إذ كانوا يصفون هذا الرقم بالقدر والقوة الخفية وصلته بعلم الغيب ، وقد ذكر في أحد الكتب القديمة العهد أن من يفهم الرقم " 13 " ربما يحصل على مفاتيح الطاقة والسلطة .

كانت معارضة الكنيسة الأولى للإيمان بالقوى الخفية وبإمكان إخضاعها للسيطرة البشرية ، واحدا من الأسباب الرئيسية وراء تحول هذا العدد إلى عدد " محرم " . لقد نشر أنه لما كان قد جلس 13 لتناول العشاء الأخير " العشاء الرباني " أو ما عرف بالعشاء السري حيث كان يحيط بالسيد المسيح " 13 " شخصا ، فإنه سوف يكون مشئوما إذا ما جلس معا 13 لتناول الطعام ، وإن واحدا من الثلاثة عشر سوف يقضي خلال السنة ، وهلم جرا .

ولمعرفة التفسير الحقيقي لتلك الصورة الغريبة الأطوار علينا العودة إلى معنى الرقم المنفرد " 4 " . إذ أن الرقم المركب " 13 " يعني 3 + 1 " = " 4 " وهذا الرقم يشير إلى معارضة الآخرين والأعداء السريين والانجذاب إلى التساؤلات الاجتماعية والإصلاح والانقلابات وعصيان السلطة .

فتلك المزايا وما نراه في الصورة معبرا باليدين والقدمين الثابتتين على العشب ، حيث يقع رأس الرجل قبل المنجل في حين أن رأس المرأة في خلفيتها يدل على التجدد والنظم الجديدة ونهضة المرأة بحد ذاتها .

ربما هذه الصورة لهذا الهيكل العظمي والمنجل التي أعطت فكرة الموت خاصة في عقول الذين لم يستطيعوا تفهم المغزى العميق لهذا الرمز قد تكون السبب وراء هذا الخوف من هذا الرقم إذ لو أن المرء قد علم بأن الرقم " 13 " هذا إنما يعني أيضا الرقم " 4 " و " 22 " و " 31 " لكان تبدد خوفه .

وما يذكر هنا أن معظم الفنادق والأماكن العامة والطائرات والمسارح قد حذفت الرقم " 13 " أوتم استبداله بالرقم " 12A " لمخاوف الناس واعتقاداتهم بسوئه ، مع العلم بان هناك جهات واسعة في الشرق والغرب بالإضافة إلى بعض الشعوب يفخرون بهذا الرقم ويؤمنون به . فمثلا في مدافن عظماء الأمة في الهند يوجد " 13 " بودا ، كذلك نجد على اسطوانة التصوف السحري في المعابد الهندية والصينية نجد الرقم " 13 " وفي الطابان وفي معبد " ATSUSA " بالذات ، يوجد سيف مقدس عليه " 13 " رمزا . وفي المكسيك إن الرقم " 13 " هو رقم مقدس إذ لديهم " 13 " حية إلهية ، وحتى أن الولايات الأساسية التي شكلت الإتحاد الأمريكي كانت " 13 " ولاية ، وكان شعارها يتألف من 13 حرفا " E Pluribus Unum " والنسر الأمريكي بالذات لديه " 13 " ريشة في كل جناح . وعند إنشاء الأساس الجمهوري فإن التحية لجورج واشنطن قد وجهت بثلاثة عشر مسدس . إن الوقائع التي تتناول الولايات المتحدة الأمريكية مذكورة تماما في كتاب كيرو المعنون " تنبؤات كيرو العالمية " .

إن علم مغزى الأرقام السحري بالإضافة إلى علم الفلك قد ألقيا الضوء على هذا الموضوع فتبين أن بعض الأحداث المأساوية التي حصلت قد ساهمت بصورة مباشرة أو غير مباشرة بزيادة التخوف من الرقم " 13 " ، لكن لو كنا على إلمام بمعاني الأرقام وفقا لنظرية الأعداد السحرية ، فإن وجود الرقمين " 4 " و " 6 " ومصادفتهما يومي الجمعة أو الأحد فإنهما رقمان غير متناسقان ويشيران إلى السوء .

وهذه المصادفة حصلت مع اغتيال الرئيس الأمريكي ابراهام لينكولن الذي اغتيل يوم الجمعة من نيسان سنة 1865 ويدل هنا شهر نيسان إلى الشهر رقم " 4 " وبمعنى آخر لقاء أو مزيج الرقمين " 6 " و " 4 " وينطبق ذلك أيضا على حادثة اغتيال الرئيس كنيدي يوم الجمعة " 22 " من تشرين الثاني سنة 1963 ، وهناك أيضا حادثة الطائرة الفيتنامية التي تحطمت فور اقلاعها وقتل جميع ركابها ومعظمهم من الأطفال وكان ذلك نهار الجمعة " 4 " نيسان سنة 1975 ، ويعني ذلك الجمعة في 4 / 4 / 1975 أي " 94 / 4 / 4 " . إذ يتبين لنا أن عدم التناسق أو تلاقي الرقمين " 4 " و " 6 " وخاصة مصادفتهما يوم جمعة أو أحد فربما يكون ذلك سببا في هذا الخوف من الرقم " 13 " الذي يعني أيضا " 4

اسأل  استشير ونحن نجيب
لكى يصلك كل جديد
 فى عالم القانون  
تابعنا عالفيس
اضغط اعجبني        ومشاركة